قيامة أرطغرل الحكاية والشخصيات بمواسمه الثلاث

الموسم الاول 

تدور أغلب أحداث الموسم الأول بين ولايتي حلب وأنطاكيا في القرن الثالث عشر، في زمن الصراعات والنزاعات بين الإمبراطوريات في المنطقة، ففي الوقت الذي جاءت فيه قبائل التركمان، كان المغول والروم يتنازعان على المنطقة.

وكما اليوم، كان المسلمون يعانون الكثير من المشاكل في القرن الثالث عشر خاصة ضعف الخلافة العباسية وهي ملجأ المسلمين في كل مكان. وكان العالم بانتظار قائد بطل. حيث ظهر أرطغرل متحدياً كل الظروف.

بدأ أرطغرل بن سليمان شاه، ووالد عثمان الأول مؤسس الدولة العثمانية رحلة البحث عن قطعة أرض يستقر فيها مع قبيلته المكونة من 400 خيمة لإنهاء معاناتهم وتنقلاتهم، بعد مرحلة طويلة من الخطر وقلة الأمان والبحث وعدم الاستقرار، وكانت الإمبراطورية الرومانية والمغول أكبر أعدائه، وفي وقت انحسار الآمال واليأس، جابه أرطغرل كل تلك المصاعب وانتصر على أعدائه بالعزم الصبر والذكاء ليهدي قبيلته أرضاً تستقر فيها. منهياً بذلك معاناتهم الطويلة. وليصبح بذلك الرجل الذي غيّر خارطة العالم ببنائه لأسس الإمبراطورية العثمانية التي انتشرت في قارات العالم القديم الثلاث.

فبعد مضايقات المغول لقبيلة “كايي”، تعاني القبيلة من الفقر والبرد في الشتاء القارس، فتذهب إلى ولاية حلب بناءً على اقتراح “غون دوغدو” الابن الأكبر “لسليمان شاه” حيث يمنحهم والي المدينة “العزيز” قطعة أرض حدودية في ولاية أنطاكيا.

وتبدأ المخاطر تحيط بقبيلة “كايي” في أرضها الجديدة، مع تدخل أرطغرل لإنقاذ عائلة مسلمة من الرومان ليكتشف لاحقاً أن تلك العائلة تتبع لسلالة السلاجقة الحاكمة.

يعرض المسلسل صراعات أرطغرل مع الخيانة والجواسيس والمحاربين الأشداء، في رحلة محفوفة بالخطر والخديعة والألم. كما يرصد من جهة أخرى الصداقة والتضحية والإيثار والشجاعة والجرأة والحب.

الموسم الثاني

أما الجزء الثاني من المسلسل فهو يتناول هجرة قبيلة الكايي وبحثها عن أرض جديدة وفي الطريق تتعرض لهجوم من المغول بقيادة بايجو نويان ويقتل في هذه الهجمة عدد كبير من المحاربين والأهالي مما يضطر القبيلة إلى اللجوء إلى قبيلة أخرى هي الدودورغا وسيدها هو خال أرطغرل كوركوت فتندمج القبيلتان وتنشأ خلال ذلك العديد من المشاكل والفتن التي يقوم بها الخونة بإيعاز من الأمير السلجوقي سعد الدين كوبيك والظلم الذي يمارسه القائد المغولي بايجو نويان ينتهي هذا الجزء بمقتل بايجو نويان وكذا الأمير يغيت وخروج مجموعة مع أرطغرل باتجاه الشمال بالقرب من الأراضي البيزنطية وهناك تنتظرهم العديد من الأحداث الشيقة التي يتناولها الجزء الثالث من المسلسل.

الموسم الثالث

تدور أحداث الموسم الثالث بعد انتقال قبيلة قايي تحت قيادة أرطغرل إلى حدود الدولة السلجوقية مع الدولة البيزنطية، ومن ثم الصراعات مع البيزنطيين والخيانات في وسط الأتراك وطموحات الأمير سعد الدين كوبك ومحاولة اغتيال أرطغرل بالسم، ولكن يزداد نفوذ أرطغرل تدريجيا في خضم كل تلك المصاعب.

تنشب الصراعات الخفية مع “أستاذ سيمون” صاحب أسواق الخان (Hanlı Pazar) والذي يدير الخان ولكنه يخفي سراً أنه أحد فرسان المعبد، مع خيانات بعض الأتراك المتنفذين (مثل أورال ووالده)، حتى يتمكن أرطغرل في النهاية من الإستيلاء على الخان وإقامة العدل فيه تحت حكم قبيلة قايي.

ثم تدور بعدها الصراعات مع “فاسيليوس” قائد المحاربين في قلعة كاراجا حصار (بالتركية: Karacahisar)، وسط خيانات الأتراك (أورال وسعد الدين كوبيك) وخيانات “فاسيليوس” لمليكه البيزنطي من أجل الإيقاع بين قبائل الأتراك، ولكن يستولي أرطغرل على القلعة في نهاية الأمر. ويُذكر تاريخياً أن أرطغرل بعد صراعات طويلة قد غزا فعلياً مع الأمراء الأتراك الآخرون قلعة كاراجا حصار في عام 1231-1232م (يمكن الرجوع لصفحة أرطغرل للمزيد).

بعض الشخصيات الأساسية في المسلسل:

“إنجين ألتان دوزياتان” (بالتركية: Engin Altan Düzyatan) بدور “أرطغرل”.

“إسراء بيلقيتش” (بالتركية: Esra Bilgiç) بدور “حليمة خاتون”.

هوليا دارجان (بالتركية: Hülya Darcan) بدور “الأم هايماه”.

“سردار غوكهان” (بالتركية: Serdar Gökhan) بدور “سليمان شاه.

“كآن تاشانار” (بالتركية: Kaan Taşaner) بدور “غوندوغدو”.

ديدم بالتشين (بالتركية: Didem Balçın) بدور “سلجان هاتون”.

“عثمان سويكوت” (بالتركية: Osman Soykut) بدور محي الدين بن عربي” [2].

محمد شفيق (بالتركية: Mehmet Çevik) بدور “ديلي دمير”.

هانديه شوباشي (بالتركية: Hande Subaşı) بدور “آيكيز”.

“جنكيز جوشكون” (بالتركية: Cengiz Coşkun) بدور “تورغوت آلب”.

“نور الدين سونميز” (بالتركية: Nurettin Sönmez) بدور “بامسي باي ريك”.

“جافيت شاتين جونر” (بالتركية: Cavit Çetin Güner) بدور “دوغان آلب”.

تورجوت تونتشالب (بالتركية: Turgut Tunçalp) بدور “آفشين باي”.

جلال آل (بالتركية: Celal Al) بدور “عبد الرحمن”.

رشاد ستريك (بالتركية: Reshad Strik) بدور “كلاوديوس” أو “عمر”.

“سيردار دينيز” (بالتركية: Serdar Dinez) بدور “تيتوس”.

“باريش بآجي” (بالتركية: Barış Bağcı) بدور “نويان”.

“لبيب جوكخان” (بالتركية: Lebip Gökhan) بدور “أستاذ سيمون” صاحب الخان.

“تشاداش أونور أوزتورك” (بالتركية: Çağdaş Onur Öztürk) بدور “فاسيليوس”.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: