الاطفال والاجهزة اللوحية.. توازن صعب

نيويورك31-3-2012 (ا ف ب) – تعتبر الأجهزة اللوحية الالكترونية أدوات تربوية
ثورية دخلت اليوم عالم الأطفال لكن استعمالها ينبغي أن يكون معتدلا تفاديا لأية
مشاكل في السلوك والتعلم، بحسب الخبراء.
وقد شرح الصحافي وارن بوكلتنر خلال اجتماع عقد هذا الأسبوع في نيويورك تحت
عنوان “أدمغة الأطفال والألعاب الالكترونية” أنه “موضوع برز في السنتين الأخيرتين.
لم يعد بإمكاننا أن ننتزعها من بين أيديهم”.
وبينت دراسة أجريت سنة 2011 وشملت 2200 أسرة أميركية وبريطانية أن 15% من
الأطفال الذين تراوحت أعمارهم بين 3 و8 سنوات استعملوا جهاز “آي باد” الخاص بذويهم
وأن 9% منهم يملكون جهازهم اللوحي الخاص و20% منهم يملكون جهاز “آي بود”.
إلى ذلك، فإن 77% من الأهل الذين تم استجوابهم في إطار هذه الدراسة التي
أجرتها وكالة التسويق “كيدز إيندستريز”، يعتبرون أن استعمال الأجهزة اللوحية مفيد
للدماغ ويتفقون على أن هذه الأداة الجديدة تنمي الابداع.
وفيما تتضاعف التحذيرات بشأن المخاطر المرتبطة باستعمال الأطفال المفرط لهذه
الأجهزة كاضطرابات في التركيز وبروز أشكال من التوحد، دعا الاختصاصيون المشاركون
في المنتدى المنعقد في نيويورك إلى عدم التهور والاسراع في الاستنتاج.
وقالت روزماري تروغليو وهي من منتجي برنامج الأطفال “سيزامي ووركشوب” إن
التكنولوجيا يمكن أن تنمي بعض القدرات لكنها تضعف قدرات أخرى. إنها مسألة توازن”.
واعتبرت ليزا غيرنسي مديرة برنامج الطفولة في مؤسسة “نيو أميركان فاونديشن” أن
الأهل الذين ينتقدون الأجهزة اللوحية باعتبار أنها تؤدي إلى مشاكل في النمو لدى
أولادهم عليهم أن يتعلموا “التمييز بين الأمور”.
لكنها دعت إلى فرض حدود معينة، فتسائلت “هل يستطيع (أولادكم) التركيز على حديث
معين أم التخلي عن الشاشة لمدة ثلاثين دقيقة”.
وذكرت روزماري تروغليو بأن “الباحثين أثبتوا أهمية التفاعل بين الأطفال
والبالغين”، إلى جانب هذه الأداة المعلوماتية، مشيرة إلى أن “التفاعل لا يكون
بالضرورة تربويا”.
أما آني مورفي بول وهي مؤلفة كتاب حول الحياة داخل الرحم يشرح تأثير الأشهر
التسعة قبل الولادة على بقية حياتنا، فاعتبرت أن لا سبب يدعو إلى الهلع. وقالت إن
“الدماغ لا يكف عن التأقلم عند تعلم كل جديد”، معترفة بأنها فرضت حدودا صارمة على
استعمال أولادها للأجهزة اللوحية.
وختمت وارن بوكلتنر بدعوة الأهل إلى عدم جعل جهاز “آي باد” يتحول إلى مربية
الكترونية.. “ثقوا بحدسكم لا أكثر ولا أقل”.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: