البنك الدولي يحذر من تباطؤ الاقتصاد في العالم

واشنطن18-1-2012 (ا ف ب) – حذر البنك الدولي في تقرير “آفاق الاقتصاد العالمي”
الذي يصدر مرتين في العام الثلاثاء من تباطؤ الاقتصاد العالمي الذي يخشى كما قال
ان يؤثر بقوة على الدول النامية.
وتعطي التوقعات الاقتصادية الجديدة للبنك الدولي ارتفاعا في اجمالي الناتج
المحلي العالمي 2،5% في العام 2012 بعد نمو قدره بمعدل 2،7% في العام 2011.
وهذا التوقع الجديد هو اقل من 1،1 نقطة لما نشره البنك في حزيران/يونيو عندما
عول ايضا على نمو متسارع في الاقتصاد العالمي.
وبحسب البنك الدولي فان النمو سيتحسن في العام 2013 وسيصل الى 3،1%.
وجاء في التقرير ان “الاقتصاد العالمي دخل مرحلة صعبة فيها هشاشة ومخاطر
ملحوظة بالتراجع”.
وفي وقت يبدو فيه ان اي ازمة مالية لا تزال تحت السيطرة، الا ان التقرير اشار
الى ان “مخاطر شلل اكبر بكثير للاسواق المالية وحصول ازمة عالمية شبيهة بحجمها
بالازمة الناجمة عن مصرف ليمان براذرز لا تزال قائمة”.
وحذر من ان الدول الثرية لا يمكنها ان تعتمد على تعاون الاسواق لتمويل عجزها
وديونها المتزايدة.
واضاف انه في حال حصول “ازمة كبيرة” فان الدول ستضطر الى الحد من نفقاتها مما
يمكن ان يزيد الازمة سوءا.
ويتوقع البنك الدولي في تقريره نموا ب5،4% في الدول النامية بينما لن يتجاوز
هذا النمو في “الدول الثرية” اكثر من 1،4%، اذ عول التقرير على تراجع في الناتج
الداخلي المحلي بنسبة 0،3% في منطقة اليورو.
واعتبر اقتصاديو البنك الدولي ان “تباطؤ النمو بات ملموسا في تراجع المبادلات
العالمية وتراجع اسعار السلع الاساسية”.
واضافوا ان تقدم حجم المبادلات العالمية قد تراجع بمعدل 6،6% في العام 2011
(مقابل 12،4% في 2010 وهو عام النهوض للاقتصاد العالمي) وهو سيواصل تراجعه في
العام 2012 ليصل الى 4،7%.
وحذر البنك الدولي من انه على “الدول النامية ان تستعد لمخاطر تراجع جديدة في
حين ان ازمة الديون في منطقة اليور وضعف النمو في عدد كبير من الاقتصادات الناشئة
الكبرى يؤثر سلبا على توقعات النمو في العالم”.
وشدد المعد الرئيسي للتقرير اندرو بورنز في تسجيل فيديو عرضه النبك الدولي على
موقعه الالكتروني، على وجود “الكثير من الشكوك” حول الاقتصاد العالمي وان الخطر
الرئيسي في توقعات البنك الدولي هي ان تكون متفائلة اكثر مما يلزم.
ولا تزال الافاق مؤاتية في غالبية الدول ذات الدخل المحدود الا ان بورنز حذر
من انه اذا “تفاقمت الازمة فان احدا لن يكون في مأمن” وان “معدلات النمو في الدول
الثرية او النامية على حد سواء يمكن ان تشهد انهيارا موازيا او حتى اكبر مما حصل
في 2008-2009”.
وفي الوقت الحالي، ترتفع نسب الفوائد للدول النامية في الاسواق المالية
الدولية بينما تراجع ضخ السيولة في تلك الدول ب45% خلال فترة عام في النصف الثاني
من العام 2011 بحسب البنك الدولي والذي حث تقريره دول الجنوب على “الاستعداد
للاسوأ”.
ولتفادي حصول ازمة في التمويل، نصح البنك الدولي دول الجنوب “باعادة تمويل
عجزها في الميزانية” طالما هي قادرة على ذلك وب”اعطاء الاولوية الى نفقات الضمان
الاجتماعي والبنى التحتية” وب”اخضاع مصارفها لاختبارات المقاومة”.
الا ان البنك اعتبر ان تراجع اسعار المواد الاولية يساهم في “تراجع التضخم
العالمي في غالبية الدول النامية، الا ان “مسالة الامن الغذائي لغالبية السكان
الاكثر فقرا خصوصا في القرن الافريقي لا يزال يشكل مصدرا للقلق”.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: